الدَّيــُّــوث

بعيداً عن الرَّط، و الطنطنة، و عدّ الجثث، و سكب الآهات و العبرات، أنا هنا اليوم لأنظر إلى واقع الأمر.

و واقع الأمر أيها السادة مثير. مثير المحتوى، و مثيرٌ في كيفية توصلنا إليه، كما أنه مثيرً في كيفية تعاملنا معه.

فلسطين 1947…

” أنا أؤيد الترحيل القسري، ولا أجد فيه شيئاً غير أخلاقي” –دافيد بن – جوريون مخاطباً اللجنة التنفيذية للوكالة اليهودية ، يونيو 1938.

أن تجهل لُبَّ المأساة، هو أمر محزن حقاً. لكن أن تتعلمه على يد (إيلان بابه) هو شيء مهين. في واحد من أكثر الكتب صرامةً و توثيقاً في تاريخ الصراع، يشرح إيلان بابه المؤرخ الإسرائيلي قريةً قريةً، بالدوافع و الآليات، واحدةً من أكبر جرائم التطهير العرقي في التاريخ الحديث—مولد إسرائيل.

و بينما أنا أقرأ “التطهير العرقي في فلسطين” و أشعر بضآلة مناهج التاريخ المعبأة بإنجازات الثورة لدينا، يتضح إليّ واقع الأمر أيها السادة. أصل القضية و مفتاح الحل. اللاجئ الفلسطيني.

و اللاجئ الفلسطيني أيها السادة نشأ بسبب الحاجة المرضية للآباء المؤسسين للصهيونية ألا يعيشوا في أقلية مرة أخرى. و عليه، فإن الأرض المختارة وجب تفريغها من سكانها الأصليين، لإنشاء الدولة اليهودية الخالصة. لأنه، و لسخرية القدر الحارقة، حتى بعد تجمعهم من الشتات، فأن الصهاينة ما يزالون أقلية تعيش وسط الفلاحين العرب.

و هكذا و على مدى عام كامل، بدأ مشروع الترحيل القسري، بالإرهاب و القتل على طول الخط. لم يكن هناك خيارٌ أمام الفلسطينيين، و لم يكن هناك هذا الهراء الذي سمعناه عن بيعهم للتراب. المجازر الجماعية تجري على قدم و ساق، و تلغيم بقايا القرى لكي لا يفكر أيهم في العودة يعمل بفاعلية عالية على أطراف من تسول له نفسه استعادة أي من حاجياته. و النتيجة النهائية – أقدم معسكرات لاجئين في التاريخ الحديث.

بنهاية المشروع، قامت إسرائيل بخطوتين جادتين لإنهاء المسألة. أولهما استيطان الأرض المفرغة أو تحويلها إلى غابات صناعية و منتجعات، كل ذلك يحمل أسماءً توراتية لمحو تاريخ الأرض نهائياً. أما الخطوة الأخرى فكان إنشاء الأونروا، أو منظمة غوث و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين. لأن تدخل المنظمة الدولية للاجئين في الأمر سوف يثير مقارنة مفزعة بين ما تفعله إسرائيل الآن و بين ما كان هتلر يفعله بيهود أوروبا، لأن المنظمة الدولية للاجئين كانت المعين الأول لليهود بعد الحرب العالمية الثانية. مقارنة كتلك لا يجب أن تقوم.

تسعون ألفاً فروا إلى غزة. يعيش الجيل الثالث منهم اليوم فيما يربو على السبعمائة و خمسين نسمة في معسكرات، معتمدين بالكلية على الإحسان الدولي، و آملين يوماً في العودة. عودة لن تمنحها أبداً إسرائيل، حتى لا تتغير ديموغرافية البلاد لصالح العرب… طبعاً… منتهى الديموقراطية.

“تقرر [الجمعية العامة] وجوب السماح بالعودة، في أقرب وقت ممكن، للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم و العيش بسلام مع جيرانهم، و وجوب دفع تعويضات عن مملتكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم، و عن كل مفقود أو مصاب بضرر، عندما يكون من الواجب، وفقاً لمبادئ القانون الدولي و الإنصاف أن يعوض عن ذلك الفقدان أو الضرر من قبل الحكومات أو السلطات المسؤولة”—قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 (الدورة الثالثة) ديسمبر 1948.

الشرعية…

بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا السياسي مع حماس أو غيرها من “فصائل” المقاومة، يبقى التزام إنساني مبدأي تجاه تلك الفرق. التزام يوجبه نص القانون الدولي و اتفاقيات جينيف.

” المواقف المشار إليها في القطعة اللاحقة [الواقعة تحت المواقف التي ينطبق عليها نص القانون الدولي] تشمل النزاعات المسلحة التي يحارب فيها الشعب ضد السيطرة الاستعمارية، و الاحتلال الأجنبي، و الأنظمة العنصرية ممارسةً لحقهم في تقرير المصير”—البروتكول الإضافي الأول لاتفاقيات جينيف المقال 1(4) 1977.

فيبدو من الأمر أن هناك احتلالاً أجنبياً، كما يبدو من الأمر أن هناك سيطرةً استعمارية. يبدو أيضاً من الأمر أن هناك نظاماً عنصرياً يقوم بأعمال حصر و تطهير على أساس عنصري. يبدو كذلك أن هناك شعب ما، و أن له حقٌ أصلي في تقرير المصير.

خلاصة المسألة هنا أنه لا يجوز اعتبار قوى المقاومة في حالة اعتداء بأي حالٍ من الأحوال. كما لا يجوز الادعاء أنها استثارت حفيظة قوى الاحتلال. كما أنه أيضاً لا يجوز –بصورة قانونية بحتة- المساواة بين المستعمر و اللاجئ في حالة “المدنية”. أيضاً نجد أن عدم اعتراف المستعمر بالقوانين الدولية و الاتفاقات المعترف بها من قبل الآخرين لا ينفي عمن اعترفوا بها و أقروها مسؤولية تنفيذها شاء أم أبى الطرف الجاني.

هذا هو واقع الأمر هنا أيها السادة، شئنا أم أبينا.

الدَّيـُّــوث…

حسناً. يبدو أن هناك قوة احتلال تقوم بأعمال إبادة و استيطان و حصار و تجويع طويل الأمد. يبدو أيضاً أن هناك قوات مقاومة تمارس حقها الشرعي. يبدو كذلك أن هناك الآلاف من اللاجئين المحصورين في واحدة من أشد بقاع الأرض ازدحاماً. هؤلاء اللاجئون مستهدفون منذ ما يربو على الستين عاماً لإنهاء الأزمة الديموغرافية للكيان العنصري المحتل.

هذا هو الواقع أيها السيد المحترم.

هذا الواقع أمامك الآن، و أنت رئيس جمهورية أكبر دول المواجهة، و أكثر الإخوة “ثقلاً” و تأثيراً. هذا الواقع يملى عليك الآن من (تسيبي ليفني) بعد أعياد الميلاد بساعات. ها أنت الآن تتخذ قرارك المصيري، ها أنت الآن تتصرف وفق الواقع و المسؤولية الملقاة على عاتقك.

إنك…

إنك تقول لهم لقد جلبتموه لأنفسكم و أنا لن أحرك ساكنا. إنك تقول لهم ذلك يا سيدي بمنتهى الحكمة و الفطنة و الرصانة و الحصانة. إنك تخبرهم بأنهم على وشك الإبادة. تخبرهم ذلك و لا تفعل شيئاً. هم بعد كل شيء ” الأخوة” الفلسطينيون، و هذا شأنهم. هم جلبوه على أنفسهم بشكل ما. و أنت تجد نفسك في وسط كل هذا… غير مسؤول.

في وسط كل هذا، و بعد كل تلك الوقائع و الحقائق التي ترقد في حجرك منذ ستين عاماً. تجد نفسك يا سيدي غير مسؤول. تغلق عليهم الباب و تقف في الخارج تنفث دخان سيجارتك في هدوء، فأنت لا تريد أن تراه ينتهكها. سوف تغلق الباب و سوف تنفث الدخان بعمق يا سيدي، حتى لا ترى عرضك كإنسان و قد علته الصراصير.

سيدي الديــوث…

طظ

محجوب عبد الدايم


3 thoughts on “الدَّيــُّــوث

  1. بكل صراحة كتاب “التطهير العرقي في فلسطين” تحفة تاريخية موثقة
    بغض النظر عن اسلوبه الجاف “او النصف جاف ”
    لكنه يعتبر مرجع رائع عن كل القرى والمدن التي اغتصبتها اسرائيل ونساها تاريخنا الملئ للأسف بالنجازات والمتناسي دائما لحقوق شعبنا الضائعة
    ايلان بابه – اشكرك على كلمة الحق التي قلتها والتي لم يستطيع الكثير منا قولها

  2. salam 3la filstin al2a7rar wlad al2a7rar wntlbo alah bihim iziyin dar omanrdaw bil3ar ohadak howa al2intisar amin yarbi ml2achrar 3lina 9har oblmslmin ziyin dar o3ajil faraja almhdi li ghab hta n9diw 3la chaytan li sab amin yarbi yarab al2arbab.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s