و بعدين؟|إنترنت بلا حدود

يعني إيه؟ كده خلاص؟ نعتبره رجع في كلامه و نقول انتصرنا انتصرنا انتصرناااااااااااااا… و الحاجات دي؟ ولا نبص بالعقل و نفهم إحنا كنا فين، و بقينا فين؟

الطريقة الأولى للتمحيص و التفسير عن طريق المعلومات الثابتة و الموثقة، طريقة تبدو مريحة للضمير، بعيداً عن الاتهامات عارية الدلائل و نظرية المؤامرة و ما إلى ذلك… يعني… طريقة أنا شخصيا باميل ليها… ميل شخصي بحت

قبل الهوجة دي بحوالي ستة أشهر، خرج علينا سيادة الوزير بتصريحات صاخبة عن إن الإنترنت سعره هيرخص على آخر العام. التصريحات دي اتكررت تاني بعدها بكام شهر. و بعدين الموضوع اتكتم عليه كده و خلاص.

بعد التكتم على الأمر، حصلت فترة كده من الركود السطحي، بنسميها إحنا Lucid Interval ، و في الفترة دي كانت فيه حاجة بتتطور إحنا مش عارفينها، ممكن نعمل بعض التخمينات العلمية و نقول مثلا إنه سيادته كان بيحاول ينفذ وعده العظيم، و بيتفاوض مع شركات الإنترنت على شروط الدعم و التسهيلات و ما إلى ذلك، أو برضه يمكن كان بيعمل دراسة عن حالة البنية التحتية في البلد، و إذا كانت هتستحمل الضغط الرهيب اللي هيحصل لما الناس كلها تركب إنترنت و تسيب شبكات الوصلات المنزلية اللي مخففة الضغط جداً على شركات الإنترنت التعبانة بتاعتنا. يمكن يكون كان بيعمل الكلام ده كله، لكن اللي حصل بالظبط في الفترة دي ما نقدرش نعرفه بالتحديد دلوقتي.

لكن مهما كان ما حاول فعله فقد فشل، و بشدة…

و لسبب برضه غير وجيه خالص في نظري، حاول سيادته جذب النظر بعيداً عن المشكلة الصغننة دي، بالهوجة اللي احنا فيها النهاردة…

يعني زي مانا شايف، المسألة كلها كانت بالون ساخن، نطارده في حماس و همة، و هوه يدافع بقوة، و بعدين ينهار بشكل مدروس، و احنا نحصل على نصر مزيف، و يقوللنا خلاص.. انتوا كسبتوا، و الأسعار هتفضل زي ما هيه، يللا ما تزعلوش!!!! شوفتوا الفكرة دي؟

إيه الدليل على كلامي؟

الدليل إننا لو قارننا الموقفين قبل الهوجة دي و بعدها هنلاقي الآتي

قبل الهوجة:

كان فيه نظام إنترنت محدود شغال بقاله سنة و يعتبر شريحة منفصلة، و كان فيه وصلات، و كان فيه النظام الغير محدود و هوه ده اللي كان شغال، و كان الإقبال جماهيري.. و الأسعار زي ما انتوا عارفين.

دلوقتي:

بقى فيه نظام إنترنت محدود اللي كان شغال من سنة و بقى يعتبر شريحة منفصلة، و الوصلات زي ما هيه، و النظام الغير المحدود بقى فيه غموض تام عن مصيره، و الإقبال بقى أسوأ ما يمكن، و الأسعار برضه زي ما هيه.

طيب إيه اللي حصل؟ تقدروا تقولوا ولا حاجة؟

لا إزاي… تحبوا اتوقعلكم إيه التصريح اللي جاي؟

” الدولة تدعم تخفيض خطوط الإنترنت: أعلنت الهيئة المصرية للاتصالات، و المجلس الأعلى لتنظيم الاتصالات، و و زير الاتصالات، و الخالة اتصالات ذات نفسها إنه الحكومة نزلت دعم لخطوط الإنترنت الـ256(المحدودة.. بس ما تاخدوش بالكوا بقى) و المستخدمة من قبل طبقات عريضة من الشعب محدود الدخل (و النت)، و يصل الدعم إلى مبلغ و قدره عشرة جنيهات، فقد أصبحت تكلفة الخط 45 جنيهاً بعد أن كانت 55 جنيها طوال العام الماضي في العروض السارية من كل شركات الإنترنت، و ادعوا لعم الحاج بطولة العمر، الله يخليه و يبارك فيه”

طبعا ديباجة الخبر هتختلف، إنما المحتوى هوه هوه. سيادته لما ما قدرش ينفذ وعده، لأسباب قد لا نعرفها إلى الأبد، قام عامل الحركة دي، دوّر على أقل خط بيتوزع في مصر، و عمل حملة ساخنة لتطفيش الناس منه، و احنا نفسنا كنا جزء من الحملة الجبارة، و بعدين في الآخر صرف عليه دعم عشرة جنيه بس. و بكده هيطلع آخر السنة يقوللك إنه رخص الإنترنت و لازم نوطي ع الجزمة و نبوسها.

و إحنا نعمل أفراح و ليالي ملاح، إننا قدرنا بعون الله نتمسك بالسعر اللي احنا بندفعة دلوقتي، و اللي يوازي خمس مرتباتنا.

هممم؟ حلوة الدماغ دي؟ حد فهم حاجة؟

فيه طريقة تانية بقى، و أنا شخصياً بانفر منها كل النفور، إنما بقى لما تكون ليها شواهد و قرائن، يبقى لازم الواحد يكون عاقل بما فيه الكفاية إنه يبص كويس و يتغلب على حالة النفور دي.

طريقة نظرية المؤامرة…

الأول شوفوا الخبر ده

الخبر منشور على واحدة من أروع المدونات على الإنترنت، و اللي باكن خالص الاحترام لصاحبها الأستاذ وائل عباس. و اللي هيقرا الخبر، هيعرف إنه فيه جواب مبعوت من مجهول ما يبدو على صلة وثيقة بالوزير شخصيا بيقول فيه إن القرار ده نازل من فوق، و إنه توصيات المخابرات و أمن الدولة، علشان ضرب حركة التواصل اللي حصلت بين المدونين و بين القوى المختلفة في مصر، بيسمونا “المشبوهين السياسيين الإلكترونيين”.

تصدق الكلام ده؟

و ما تصدقش ليه؟ إديني سبب وجيه يخليني ما اصدقش إن حركة التدوين و الصحافة الحرة دي مش مسببة صداع مزمن في راس “الناس الكبار”، و إنه الحكاية كلها مقصودة لتحديد إستخدام الإنترنت لأغراض قشرية جداً، لا ترقى لخدش سطح المحيط الواسع من الاستخدامات التي ينعم بها مستخدم الإنترنت في أي بلد في “العالم الحر”.

همم؟ هتصدق مين؟

شوف، و شوفي… خلاصة الأمر إنه بعد مرور أسبوع على بداية المرحلة دي، لسة ما فيش في إيدينا أي مكاسب، و بيتلعب بينا كويس قوي عن طريق التصريحات الغامضة و المتضاربة، و الغضب العام بيتم امتصاصه، و الناس بيتم تحييدها كده بهدوء.

انتا عارف تعمل إيه كويس قوي…

تمشي في الطريق اللي انتا ماشي فيه، تكمل لحد ما تاخد عقاد نافع من البهوات. لحد ما يبقى فيه تصريح مباشر بالفشل و الاستهبال اللي حصل، و لحد ما ناخد حقنا من الشركات قبل الوزارة، الشركات شريك أساسي في امتصاص دمائنا، و احنا بنطالبهم بخدمة محترمة، و إلا يشوفوا بقى حد تاني يوزعوا عليه نت.

وحش كلامي؟ يزعل؟ بعد جو فك التعبئة اللي فيه ناس كتير عايشاه؟

أنا وحش… بس بيقولوا.. يا بخت من بكاني و بكى عليا، ولا من ضحكني، و ضحك الناس عليا.

مش طظ…

محجوب عبد الدايم

القاهرة 2007.

 

تحديث:

لسة حالا قاري التنويه الجديد ده على موقع الوزارة.

و فيه حاجات كتير جداً بقت أكثر وضوحاً، بينما برزت أسئلة أكثر خطورة.

اللي بقى أكثر وضوحاً، إن سيادته علشان يحط دعم للخط الـ256 المحدود الطاقة، هيرفع الدعم من على كل الخطوط التانية و هيسيبنا مننا للشركات، و الادعاء الأولي إنه ده هيكون للمشتركين الجدد بس.. لكن الواقع لا يوحي بذلك…

الوصول لهذا التخفيض استلزم قيام الشركة المصرية للاتصالات بإجراء تخفيضات في بعض خدماتها لشركات الانترنت وهناك دعم وتسهيلات وتسويات من صندوق الخدمة الشاملة في الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تم توجيهه للشركة المصرية للاتصالات لتعويضها عن هذه التخفيضات الممنوحة للمشترك ولم يتم سداد أي دعم مباشر لشركات الانترنت من صندوق الخدمة الشاملة وإنما كلها تسهيلات وتخفيضات من الشركة المصرية للاتصالات لهم. وتجدر الإشارة هنا أن الدعم الذي كان يقدم في الماضي لفئة 95 جنيه في الاشتراك الشهري لسرعة 256 كيلو باقي للمشتركين الحاليين وسيوجه الدعم للمشتركين الجدد للشريحة الجديدة التي تحتاج فئة 45 جنيه شهرياً بطاقة 2 جيجا بينما نطلق باب المنافسة السعرية للسرعات الأعلى حسب رغبة الشركات، حيث يستفيد من هذه المنافسة المشتركين الجدد والقدامى ولا مانع من قيام الشركات بطرح اشتراكات متنوعة للمشتركين الجدد بالسرعات المختلفة ولكن بدون دعم من الجهاز والشركة المصرية للاتصالات فالدعم كله موجه أساساً للشريحة الأكثر احتياجاً بقيمة 45 جنيه شهرياً وبالشروط المذكورة.

الجزء بقى الأكثر إثارة للجدل هوه ادعاء سعادته الآتي:

عدم وضع أي قيود على طاقة التحميل لاشتراك 45 جنيه شهرياً لا يمكن أن يقوم على أي أُسس اقتصادية”

هوه من إمتى رفع الدعم عن أكثر الخطوط استخداماً في البلد، و وضعه على أقلها استخداماً لرداءته و عدم مواءمته لاحتياجات المواطن بيكون مبني على أي أسس اقتصادية؟؟ معلش أصل مخي على قدي… عاوز حد يشرحهالي بالبلدي دي.

أنا أعرف إنك لما تكون عندك خدمة شعبية و أساسية و الإقبال عليها كبير، بتحطلها دعم علشان الإقبال يكتر أكتر و كتر، و مع مرور الوقت الخدمة دي بتشيل نفسها بنفسها. لكثرة عدد المستخدمين.

“بيع أرخص تبيع أكتر تكسب أكتر” مش هيه دي قواعد سوق الدهب؟؟

نحن نضع أساس لصناعة جديدة في مجال تقديم خدمات القيمة المضافة وخدمات البث كأساس لمجتمع المعلومات والمعرفة ولها أسس اقتصادية ونماذج أعمال Business Models يجب مراعاتها.

ليه ما حدش شرحلنا الكلام ده و هيأ السوق المصري لاستقباله من فترة طويلة؟ ولا دي معلومات أمن قومي؟ ما تطلعش إلا للشديد القوي. نطالب بتفسير!

 

و ليه أساساً نظام المعلومات اللي بالقطارة ده؟ ليه اثارة الجدل و عدم الفهم بين طبقات الشعب؟ لصالح مين إنه قرار زي ده يفضل يتغير يومياً و كل يوم نعرف حاجة شكل و كل يوم نروح في اتجاه شكل؟

 

عامة، سعادته هيبقى على البيت بيتك خلال اليومين اللي جايين. مش عارف اليوم بالتحديد بس جالي الخبر… شوفوا فرصتكم بقى علشان تشفوا صدوركم و تعرفوا الخبر اليقين، هتجهزوا أسئلتكم كلها ملخصة و مرتبه و أنيقة كده و تبعتوها على الإيميل اللطيف ده بتاع الأستاذ محمود سعد

saad.mashakel@gmail.com

و كله يجهز جنب التليفونات، أنا عاوز عزيمة من نار، اتصالات ما تهداش… عاوزين نعرف… نعرف… صعبة دي؟؟

 

تحديث كمان عشان خاطر الحبايب

سمعت النهاردة إن سعادته هيبقى على برنامج اليوم السابع النهاردة بالليل الساعة عشرة على الإم بي سي…

إيميل البرنامج أهوه…

7day@mbc.ae

 

 

 


12 thoughts on “و بعدين؟|إنترنت بلا حدود

  1. محدش قال كدة.. واللي هدي ونسي الموضوع يبقى غلطان طبعا.. مازلنا على موقفنا لحد ما حد يطلع يبين لينا التفاصيل
    الصراحة الحكاية اللي عند وائل دي مش مبلوعة حبتين.. يعني فيه بروكسي واختراعات.. ثانيا تتبع الأشخاص من النت متهيألي أسهل كتير من تتبعهم ع الواقع.. فمصلحتهم إنهم يخلوا الناس ع النت أفضل.. ده غير إن أرنبين لميكروسوفت هيبعتولهم تفاصيل البني آدم ده بيعمل إيه ع الجهاز من أول ما يتفتح😀
    بس برضو كل شئ جايز

    الغريبة بقى إن رئيس الشركة معرفش إيه (يمكن المصرية للاتصالات.. مش فاكر)
    المهم هو واحد في الساحل الشمالي اليومين دول وكلم محمود سعد النهارده.. بيقولوا إن النظام أبو 45 جنيه ده هو اللي الدولة هتدعمه لمدة سنتين لحد ما الشركات تبدأ تجني منه مكاسب
    وبرضو قال الاشتراكات القديمة هتفضل زي ما هي ومش هيجرالها حاجة
    بس برضو الواحد عايز يفهم
    بالعقل كدة… محدش عايز يقول من المسئولين صراحة إن دي شريحة جديدة هتتضاف.. وعلى أساس كدة تبقى دي مش شريحة جديدة
    فمعناه إن مينفعش حد يسجل جديد بنظام ال95 جنيه غير محدود
    بما يؤدي بالمنطق إن الشركات مش هتفضل تدعم العقد بتاعنا مدى الحياة.. لأن العقود دي قديمة ومش هتقبل منها اشتراكات جديدة
    يووووووووووووووووه.. أنا اتخنقت.. عايزين حد بيفهم كدة ونسأله بالراحة ويرد بالتفاصيل اللي احنا عايزينها… علشان لو ده حتى أصلا سوء تفاهم يبقى العيب عليهم هما.. محدش قال كلمة عدلة كدة نفهم منها إيه اللي هيحصل

  2. شوف يا حسّان باشا التحديث بتاع التدوينة و شوف التنويه اللي على موقع الوزارة علشان تتأكد ان استنتاجاتك كانت قريبو جداً من الحقيقة.

    و التنويه ذات نفسه محير جداً في نقاط كتير…

    على العموم هوه هيبقى على البيت بيتك كمان يومين ولا حاجة… ابتدوا جهزوا أسئلتكم من دلوقتي

  3. بالنسبة للتفكير فى أسباب هذا القرار الملتوى فأنا لا ارجح على الإطلاق انة بغرض محاربة التدوين و المدونون لانة حتى بهذة السرعة الصغيرة المحددة الاستخدام لن تعيق اى مدون عن الكتابة و متابعة زملاؤة و التواصل معهم فتحديد حجم الباندويدز يعيق بالدرجة الاولى تحميل البرامج و التطبيقات و ليس تصفح المواقع العادية فتلك لا تستهلك باندويدز مثل التحميل

    و لكنى ارجح مثلما تفضلت بالذكر انة محاولة من الوزارة للتنصل من تخفيض سعر الاشتراك علشان يبقى غاية ما نصل الية و نعدة نصر هو الابقاء على هذا السعر الثابت

    و ربما ايضا يكون حركة من الحكومة للفت نظر المجتمع التدوينى نحو قضية ما لبعاد نظرة عن قضية اخرى بعد ان تزايد تفاعل المدونين و ضغطهم على النظام فى الاونة الاخيرة

    لا ادرى مجرد تفكير

    أعجبنى تحليلك جدا عموما

  4. اعجبني جدا متابعاتك للموضوع وتحليلاتك المتعلقة بالامر

    واعتقد كما قال FTM وكما قلت انت ايضا ان السبب الاصلي في هذه الهوجة ان نرضى بالوضع الحالي وليس في الامكان ابدع مما كان وننسى تماما وعود السيد الوزير بتخفيض الاسعار

    ولو حدث وذكرناه بالتخفيض سيقول انا خفضت وانتم لم يعجبكم الأمر

    لكن حكاية الجهات الامنية والسيادية دي اظن انها واسعة شوية صراحة ولم تدخل دماغي

    هم من مصلحتهم يراقبوا الناس على النت حتى على الاقل كل شوية والتانية يلاقوا حد يلبسوه قضية تشغل الناس عن باقي البلاوي

    كفاية علينا مصيبة المياة اللى مش لاقيينها

    تتصوروا اننا في محافظة الجيزة لاتصلنا المياة الا الساعة الثانية والنصف صباحاً كل يوم ولساعات محدودة وتنقطع بعدها في هذا الجو الخانق

    بخلاف الكهرباء وتغير شدة التيار كل لحظة

    يعني المصايب كثيرة بس النفس اللى تستحمل

    فهم بيلهونا بمصيبة النت علشان نرضى بقليلنا ونحمد الله على النعيم المقيم الذي نعيش فيه ونبوس ايدينا وش وضهر اننا لسه في بيوتنا اجهزة كمبيوتر حتى ولو مش لاقيين دي اس ال

    نديها دايال اب ونريح قلبنا

  5. ملحوظة مالهاش علاقة بالبوست: ممكن اسرق الصورة اللي مكتوب عليها مش هنسافر مش هنسيب؟ (ممكن لدواعي حقوق الملكية الفكرية أعملها لينك على البلوج بتاعك…).

  6. ماشي يا أستاذ عمرو، أدينا مستنيين. أنا بس عاوز ردود مباشرة على شكوكي من غير لف و دوران

    هيهيهيي… ممكن طبعا يا كيرين… ما فيش حقوق ملكية فكرية على الصورة دي أساساً. هتلاقيها على مدونات محترمة كتير.

    اللي حضرتك مش واخدة بالك منه يا إف إنه 2 جيجا = بالظبط 60 ساعة اتصال و تصفح، و ده معناه إنه المدونين هيجدوا من الصعوبة بمكان إنهم يمارسوا نشاطهم العادي. كمان عندك تبادل ملفات الفيديو، و الأفلام الوثائقية، و الصور إلى آخره. كل ده ممكن يأثر على النشاط التدويني. لكن أنا شخصياً يعني ما بحبش اعتمد على الحاجات مجهولة المصدر دي. و ع العموم، كله هيبان… مش كده ولا إيه؟

    يا رب… يا رب

  7. في حاجة غرييييييييبة أوي خصوصا لما تبقى في التوقيت ده بالذات
    لينك دي اس ال باعتة رسالة بتقول ضاعف سرعتك في الصيف بنفس السعر
    بس بشرط إنك تدفع على الأقل 3 شهور مقدما
    يعني لو دفعت 4 شهور مقدما هتاخد 4 شهور ضعف السرعة
    لو 5 يبقى هتاخد 5 شهور ضعف السرعة
    حد عنده تفسير لعرض زي ده في الوقت ده بالذااااات ؟؟؟
    http://www.linkdsl.com/LinkDSL_Code/Pages/Promotions/doublespeed.aspx

  8. مش غريبة قوي ولا حاجة يا سيد حسن

    لينك إتصلت بيا تليفونيا الأسبوع اللي فات و عرضت نفس العرض ده، بس بشكل مختلف شوية

    قالوا نشترك مقدم 3 شهور أو 6 أو 9 و ندفع نصف سعر الخط.

    فلما سألتهم و بعد كده إيه اللي يحصل… يعني بعد ما الشهور دي تخلص

    قالولي هيبقى فيه نظام جديد بقى و هنبقى نتفق.

    طبعا قولتلهم شكراً بابتسامة عريضة.

    التفسير طبعا سحب البساط من تحت رجلين تي إي داتا اللي واكلة السوق. و طبعا بلبلة القرار الجديد اللي كان لسة نازل طازة يوميها كانت المفروض تخدمهم. طبعا لولا الرجة اللي حصلت ع النت دي.

    يعني دي تخميناتي الشخصية

  9. قالولي هيبقى فيه نظام جديد بقى و هنبقى نتفق
    بناء على هذه الجملة… ممكن أخمن أنا كمان.. تغيير السرعة ممكن يكون بيغير العقد.. ولما ينتهي العرض ينتهي العقد وبالتااااااااالي… فرض النظام الجديد بصورة أكبر
    شطحت لبعيد شوية بس أكيد فيها إن… أصل لو دي عروض الصيف يبقى بالعقل المفروض يبقى من شهر فات أو شهر ونص كمان

  10. لما اتبعت العرض ده أصلا افتكرت حاجة
    زماااان لما كانت ساعة الانترنت ب6 جنيه بأرقام ال0900
    لينك دوت نت نزلت عرض ودعاية و قعدت تقول انترنت مدى الحياة ب99 جنيه وتتحاسب على سعر المكالمات بس
    بعدها بشهرين نزل الانترنت المجاني😀
    أكيد دلوقتي برضو نفس الموقف… أو بيحاولوا يلموا فلوس بدري بردي قبل ما الناس تخلع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s