إنترنت بلا حدود| الشامل في كشف خدعة طارق كامل

الشامل في كشف خدعة طارق كامل

الباب الأول: كلام في المال و الاقتصاد

أولاً: في تخفيض الأسعار

و لما خرج علينا سيادته بذلك الادعاء العجيب، حيث اخذ ينشر في البلاد و العباد أنه بصدد تخفيض الأسعار و حماية المواطن المحتار، و انتشرت الزينات في البلاد، و أبشر الخلق و العباد، تشممنا الخبر، و تفحصنا الأثر، حتى حصلنا على التصريحات و جمعنا التقريرات.

ب 45 جنيه النت يا جدع… ع السكين.. ع السكين… و حمار و حلاوة، و ع السكين… ع السكين

بس طلعت قرعة.

بالحسابات البسيطة و بالورقة و القلم، تعالوا نتفرج

النظام القديم لخط الـ 256 كان كالآتي

95 جنيه مقابل 720 ساعة شهرياً و مفتوحة الداونولوود

النظام الجديد لنفس الخط

45 جنيه مقابل 60 ساعة شهريا أو 2 جيجا فقط للداونلوود.

بالآلة الحاسبة و الشوكة و السكينة يتضح إنه الساعة كانت بـ 13 قرش و أصبحت ب 75 قرش.. يعني السعر تضاعف حوالي 6 مرات.

لسة عندك شكوك؟

اللي انتا بقى ما تعرفوش إنه ست مرات دي على أقل تقدير.. عارف ليه؟ لأن أي ساعة بعد الوقت المحدود بتاع جنابك هتبقى بضعف التمن، بـ 1.5 جنيه. يعني إحنا بنتكلم في أضعاف مضاعفة. لو هتشتغل بنظام الجيجا، أي جيجا بعد ما حسابك يخلص هتبقى بـ 10 جنيه. إيه رأي جنابك؟

احنا حسبناها باليمين و الشمال، و عمرها ما طلعت كسبانة، و الحسابات كلها في التدوينات اللي فاتت.

ثانياً: في القضاء على الوصلات المنزلية اللي مزعلاه

الخطوط الجديدة عمرها ما هتكفي المستخدم المصري، لأنه مش واحد قاعد ع الترعة بيمص قصب، ده مستخدم واعي و النت بالنسبة له في الفترة الأخيرة بقى المية و الهوا.

فلما تعمم خدمة زي دي عليه غصب عنه، و تسيبله خط واحد بس مفتوح، اللي هوه الـ 2 ميجا أبو 760 جنيه، تفتكر المواطن المحتاج للخدمة هيعمل إيه؟

بالظبط كده

هيروح يجيب الخط الوحيــــــــــــــــــــــــــــد اللي انتا سايبهوله و يعمله شركة، لأنه عمره في تاريخ أهله كلهم ما هيقدر يجيب تمنه لوحده. و بالتالي يبقى حضرتك كده بتقضى على الشبكات المنزلية؟ ولا بتكرّسها؟

أكيد بتكرّسها.

مش بس كده، كمان أصحاب الشبكات دي بعد فترة، لما يتأكدوا إنه مافيش بديل غيرهم، هيبدأوا احتكار السوق، و امتصاص دم الشعب. و كل ده علشان حضرتك بدل ما تقدم الخدمة بسعر مناسب للشعب اللي طالع عينه معاك، قومت مغليها 6 أضعاف.

إمبارح بس بعض أصحاب الوصلات غلوا السعر عشرين جنيه مرة واحدة بسبب القرار الحكيم.

ثالثا: في نظام عرض الموجة، و التليفون، و العين المؤجرة.

الفكرة الهايلة اللي مش عارف حضرتك جيبتها منين، إنه خط الإنترنت زي خط التليفون و إنه عين مؤجرة و كلام فارغ من ده.

طبعا تقنياً ده كلام فاشل و مالوش دعوة بالواقع.

تقنيا خدمة الإنترنت بتيجي بس محملة على خط التليفون، إنما هيه شيء منفصل تماماً، لأنك ما بتاخدش خط التليفون و تحطه في الحاسب و تاخد نت. لازم الأول تدخله في حاجة اسمها راوتر، الراوتر ده بيفصل خدمة الإنترنت و يديها لجهازك، و ده عمره ما بيأثر على خدمة التليفون، ولا كلام فاضي من ده.

محاسبياً بقى، خط التليفون احنا بنتحاسب عليه بالمكالمة، يعني كل ما يزيد عدد مكالماتك كل ما تزيد الفلوس اللي عليه، زي بالظبط الكهرباء و الميه… كل ما يزيد استهلاكك كل ما تزيد الفلوس اللي عليك.

خط الإنترنت على الجانب الآخر بقى غير كده تماما. لأن العين اللي حضرتك بتأجرها ثابتة، و هيه عرض الموجة بتاعت سعادتك، يعني لو ما استهلكتش نت ولا يوم، أو لو استهلكته كل الأيام بكامل طاقته، كده كده انتا دافع حق العين المؤجرة. كمان انتا لما بتزود الاستهلاك بتاخد من حقك و من نصيبك في عرض الموجة بتاعتك، و ما بتاخدش من خط حد تاني غير خطك.. يعني عمرك ما هتأثر ع الخدمة بشكل عام.

ده طبعاً كان النظام القديم.. النظام اللي كل دول العالم ماشية بيه.. و النظام العقلاني.

النظام الجديد بقى يا باشا عاوزك تتحاسب بالساعة.. زي التليفون و الميه و الكهرباء. إيه رأي جنابك؟

هتقوللي بقى إنك عاوز تقضى ع الوصلة علشان تاخد حق الدولة و لازم كلنا ندفع للحكومة، و الحكومة هيه اللي تلم، لأن الوصلة المنزلية بتهضم حق الضرايب و احنا عاوزين حقنا، هقوله و مين قاللك إني مش عاوز ادفع ضرايب. أنا أول واحد يشجع الضرايب في مصر، و يمكن ياخدوني في حملة الإعلانات الجاية بتاعتهم عشان شكلي أحلى م الواد الاقرع اللي جايبينه ده. لكن بالعقل و المنطق كده، لما تديني خط إنترنت يوازي نصف مرتبي تماماً (يعني مرتبات حديثي التخرج) أو خمس مرتب السيد الوالد، و بعدين تقوللي تعالى ادفع ضرايب عليه، هتسمع مني كلام موش تمام. يا تاخد مني ضرايب على قد جيبي و تديني الخدمة اللي من حقى القانوني و الدستوري، يا إما بقى نعمل حكاية الوصلة دي، و كل كام مواطن يحطوا جيوبهم على جيوب بعض عشان يدفعولك الضريبة اللي انتا طالبها.

كلام يزعل؟ ما يزعلش.

رابعاً: عن أسعارنا بالمقارنة بدول العالم، و عن الخدمة، و أشياء أخرى…

في الغالب الأعم، الدول بتتقدم. يعني بتمشي لقدام لا مؤاخذة. في الدول اللي بتتقدم، دايما بيحصل إحلال و تجديد للبنية التحتية بتاعت الدولة. يعني إيه إحلال و تجديد؟ يعني بيشوفوا إيه الجديد، و آخر حاجة نزلت و يستبدلوا انظمتهم القديمة بالحاجة دي.

في الرابط دهوه، مالك عامل مقارنة عقلانية قوي بينا و بين دول حالها مشابه لحالنا اقتصادياً، و هتلاحظ الفرق المهول في الأسعار بينا و بينهم. كمان هتلاحظ إنه الإنترنت عندنا بيبلع خمس دخل المواطن الشريف.

أنا شخصياً زهقت من المقارنة دي بالذات، لأني اتكلمت فيها لما صوتي راح. روحوا اقروها و كفاية كسل.

خامساً: مين الكسبان؟

جنابه… طبعاً جنابه الكسبان الأكبر في الموضوع ده، لأنه أولاً هيقدر يسجل أرقام مالهاش قيمة حقيقة، و يطلع في المحافل الدولية قدام اللي يسوى و اللي ما يسواش (و اللي ما يسواش اكتر) و يقعد يقوللهم أنا نشرت الإنترنت في مصر، و مصر كلها بقت أونلاين، و إحنا عندنا المواطن البسيط يجيد استخدام الإنترنت. كمان هيقدر يحط علامة زائفة جديدة في برنامج السيد الرئيس.. زي مشروع ابني بيتك بنفسك، و مشروع تجديد وسط البلد، و آخرون.

هيكسب مادياً؟؟ احتمال مش بعيد. احنا اتعودنا في الحكومة الجديدة دي إنه كل وزير و له البيزنيس بتاعه في وزارته، و المسألة أوضح من الشمس. فو الله ليه لأ؟ ممكن يكون ليه أسهم في الشركات اللي هتكسب مكاسب طائلة من الموضوع ده.. تخمين برئ.

طبعا الكسبان نمرة إتنين هيبقى شركات التوصيل، و دي مش عايزة شرح كتير، بقوللك السعر هيتضاعف 6 مرات، و كماااااااااان مش هيضطروا يحدثوا خدماتهم و يواكبوا الشركات اللي في الدول الأخرى. مكسب من كل الطرق و الكباري.

و مين كمان؟ بلطجية الوصلات اللي هيجيبوا الخط الـ 2 ميجا المفتوح طبعا.. و اللي أنا شخصيا ممكن أوصل منهم بعد ما افصل. عارفين ليه؟ لأنهم هيبقوا الخيار الوحيد المحترم للإنترنت، و هما هيبقوا عارفين كده كويس، و عشان كده هيغلوا السعر موت، و انتا هتدفع زي الشاطر علشان ما فيش خدمة محترمة غير بتاعتهم، الحكومة قفلتها في وشك أيها المواطن المحترم جداً.

الخسران؟ بسيطة جداً… كل من لم يأنف ذكره. الشعب.

الباب الثاني: كلام في السياسة و ما شابهها.

أولاً: إشمعنى دلوقتي؟

لأنها دخلة المدارس و الناس عادة بتسترخص و بينضحك عليها بسهولة في دخلة المدارس. لأنها نهاية الأجازة، و نفس الكلام بيحصل فيها. لأن مكاسب قطاع الاتصالات في مصر وصلت 33 مليار جنيه، بعد ما كانت 3 بس، و اللي بيجرب الفلوس عمره ما بيشبع. لأننا عملنا قلق بما فيه الكفاية في الكام انتخابات على الكام اعتصامات اللي فاتوا، و هما يظنون إنه كفاية كده.

ثانيا: في ضرب التواصل الشعبي

الشيء الأكثر أهمية عن الإنترنت في الفترة الأخيرة، إنه شكل مظهر حضاري جديد تماماً على بلدنا العزيزة. تقدر تقول إنه شكل طفرة في التواصل بين الناس و بعضها. طفرة في خبز و عجن و تنقيح الأفكار، و طفرة في الانغماس في الآخر و التعرف عليه، طفرة في مقارنة النفس بالآخر في الخارج، و طفرة في مقارنة جميع المناحي الثقافية من أدب و فن و حتى المعمار … طفرة في إدراك الهوة، و أخيراً طفرة في الرغبة في تقليل هذه الهوة.

التواصل ده هوه أكتر حاجة ترعب الحكومات الفاشلة، و الفاشية، و الفاسدة. التواصل اللي خلانا نعرف كتير عن نفسنا و عن الآخر، و نعرف إحنا نفسنا نبقى إيه، و هنوصله ازاي… كل ده لازم ينضرب، لأنه أصبح يشكل قوة لا يستهان بها، و تسبب صداعاً في الرءوس التي ملأها الفساد.

ثالثا: في ضرب الإعلام الشعبي

الإعلام اللي ما حدش بيدفعله، الإعلام الغير موجه، الإعلام عن النبأ كما هو. فضح حوادث التعذيب و التحرش، فضح تزوير الانتخابات، و فضح الفساد بوجه عام. هذا النوع من الإعلام الذي لا يسعى إلى الفرقعة و الشهرة بقدر ما يسعى إلى كشف الحقيقة كما هي من وجهة نظر المواطن العادي.

ده كمان لازم ينضرب. لازم يخلصوا منه. و متسألنيش ليه من فضلك، خليك أذكى شوية.

رابعاً: في تقييد الشباب و رفع معدلات الجريمة لتشديد قانون الطوارئ و تضييق القبضة الحديدية على المعارضة.

الفصل ده فاضى، كفاية العنوان..أنا أساسا مش عارف كتبته ازاي.

الباب الثالث: كلام في الحل

أولا: إعرف خصمك

حضرتك بتتعامل مع شركة يهمها أكتر ما يهمها المكسب. و هاتعمل المستحيل علشان تقلل خسايرها و تكسبك في صفها. حضرتك العميل، العميل اللي دائماً على حق، حضرتك الهدف الذي يسعون وراءه، فلا تكن هدفاً ثابتاً. لا تكن سهل التوقع و الإرضاء. ليه تدفع أكتر لما ممكن تدفع أقل؟؟؟ ليه ترضى بالقليل طالما فيه الكتير، و حلال، و حقك، و كل الناس في العالم بتاخد زيه و اكتر؟

حضرتك كمان بتتعامل مع حكومة رقبتها في إيد الشركات دي، و العكس مش صحيح. و اللي فاكر إنه الشركات متضررة من القرار ده يبقى غلطان و ستين غلطان، الظن الأكثر إقناعا إن الشركات دي هيه اللي كانت ورا القرار ده، لأن العرض العبيط ده كان محطوط عندهم من حوالي سنة و ماحدش بيستخدمه، و يظهر انه سببلهم خساير كتير فحبوا يشغلوه.

ثانياً: كفاك سلبية

لما يكون الحل في إيدك انتا، و لما يكون في إيدك إنك تصنع البديل اللي انتا عاوزه، ليه ترضى بالدنية؟ ليه؟ اتحرك بقى، كفاية سلبية. اللي مش هيقول لأ المرة دي عمره ما هيعرف يقولها تاني. انتا بتدافع عن حقك في المعرفة و التواصل و الاستمتاع، حقك في الآدمية، و مافيش عزيز أغلى من كده.

ما تسألنيش إيه البديل، لو سكت هما اللي هيحطولك البديل، ليه ترضى برأيهم؟ و ليه ما يكونش رأيك انتا؟

ثالثا: اتحرك بغزارة، بشهامة، و بعقل.

احنا قولنا حاجات كتير ممكن تتعمل في التدوينات اللي فاتت، و تقدر ترجعلها، و هنضيف حاجات تانية. وعي الناس اللي حواليك، في الكلية، في الشارع، قرايبك، في المصيف، قوللهم على المصيبة اللي جاية، قوللهم ما ينخدعوش بالخطة الدنيئة دي للسيطرة على ما في جيبوهم لصالح مجموعة عفنة من اللصوص. اتحرك و جمع ناس، تقدم بطلبات الغاء خطوط الانترنت على أول سبتمبر، و ابدأ من الأسبوع الجاي… ما تترددش، أساسا الإنترنت مش هيبقى ليه لازمة بعد كده لو ما قدرناش ناخد حقنا. فبلاش دناوة و طمع، و ماتخليش كام شهر زيادة يبوظوا مجهود ناس كتير بتحاول تاخد حقك و حقها من الظلمة. شاركهم و اتحرك معاهم، و خليك شهم.

و لسة مش طظ برضه. و أنا فخور باللي بيتحركوا، و فخور باللي هيتحركوا، و هناخد حقنا بعون الله

محجوب عبد الدايم

القاهرة 2007.


8 thoughts on “إنترنت بلا حدود| الشامل في كشف خدعة طارق كامل

  1. أنا فعلاً سعيد بالناس اللي بتتحرك و اللي بيبعت الإيميلات و اللي بيكتب و اللي بيعارض
    لازم كلنا نتحرك و منسكتش .. و لازم كلنا نشارك و نعرفهم إن مفيش تنازل عن حقنا

    انت وضحت كل حاجة فعلاً يا محجوب في الباب الأول

  2. عندي خبر مش كويس قريته من شوية على مدونة حنتكلم

    الخبر بيقول ان الطريقة الجديدة في المحاسبة بدات بالفعل حيث ارسل اليه احد اصدقاءه بصور تفيد ان الشركة المشترك بها تطلب منه شراء كرت بجبجا للشحن

    الحقيقة انا مش عارفة الموضوع كده يبقى ماشي ازاي

    انا متصورة انهم لو بداوا يطبقوا النظام الجديد مفروض العداد بيعد عندهم واخر الشهر نتحاسب
    مش اول ماالاتنين جيجا العمي بتوعهم يخلصوا يقفلوا المية والهوا ويطلبوا كرت شحن

    انا رديت عليه وطلبت استفسار

    والموضوع اهو

    http://7ntklm.blogspot.com/2007/07/blog-post_24.html

    حاجة تسد النفس صراحة
    باين عليهم ناويين يحرقوا دمنا اكتر ماهو محروق

  3. مش لازم نسكت و لازم نردلهم القلم, لازم نخليهم يدفعو ثمن حرقة دمنا, لازم نجبرهم مش بس يرجعوا النظام القديم لاااااااااااا

    ده كمان يرخصوا بحق و حقيق مش زي النظام الكفتة اللي عملوووووه

  4. لأ دي خدعه وبلف
    دا واحد مشترك في الخطوط اللي معمولها limitation
    الخطوط دي موجوده من زمان وانا كنت مشترك فيها
    لكنها اثبتت فشلها معايا

  5. انا سالت طوب الارض على الموضوع ده وعرفت منهم ان فيه نظام محدد زي ماالاخ اوميجا قال كده
    وعرفت ان الاخ اللى عامل التدوينة صاحبه من هذه النوعية من المشتركين

    يعني احنا برة الموضوع ده خالص

    بس برضه لازم نحمر عينينا للمصرية لتجفيف الاتصالات ونربيهم علشان مش كل شوية يعملوا حركات نص كم ومطلوب مننا اننا نرضخ لتحكماتهم وتحكمات الوزير الفاشي الفاشل بتاعهم اللى جاي يتمنظر ويلم قرشين على حسابنا

    جاتهم القرف كلهم

  6. بعيدا عن تكنيكيات الموضوع لأني يسئة في الحساب. فهمت ان النظام دة فعليا مش هيبقى ارخص بس هل هيبقى فيه اختيار مابين دة والقديم ولا هيفرضوا نظام ال45 جنيه؟

  7. هوه ده اللي مش واضح يا كيرين. شوفي… حسب آخر الأخبار، إنه الناس اللي مشتركين حالياً هيفضلوا على نفس نظامهم و الشركات هتحترم تعاقدها معاهم “طول فترة التعاقد” و دي عبارة مطاطة جداً لو خدنا بالنا إنه التعاقد سنوي.

    أما بقى عن المشتركين بعد 1 سبتمبر و الذين يرغبون في حجز إنترنت غير محدود السرعة، فمش هيبقوا تحت دعم الحكومة. لأن الحكومة شالت الدعم بتاعها من على كل الخطوط المحترمة، و حطته على الخط العبيط المحدود. و كده بقى مش عارف؟ هل سعر الخطوط دي هيتغير بعد ما يشيلوا الدعم من عليه؟ هل هيغلى؟ هل هيرخص عشان الشركات هتتنافس؟ هل الشركات هتقعد تعمل علينا حيل و حركات زي شركات المحمول اللي بتضحك على دقوننا بالأنظمة الكتير اللي كلها زي بعض؟ يعني… كل ده غامض و مسكوت عنه. ممكن بكرة الصبح ألاقي خبر مختلف خالص. على فكرة القرار اتغير تماما عن يوم الأربعاء اللي فات.. و اتغير حوالي أربع مرات. فانا مش مستبعد أي حاجة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s