مَرثيّة الأب الأخير

لا بأس عليكم من التحرر من الأشياء القديمة. السيد أحمد خالد توفيق عراب جيل كامل من ذوي العوينات المقعرة و ما يصاحبها و يستلزمها من أزياء و قناعات. اعتاد السيد توفيق أن يسوق منهجًا فلسفيًا متصلًا في جُلَّ اعماله ظاهره الواقعية القحة. السيد توفيق أحد اكاديميي جامعته اللطيفة بأحد أكثر أقساما لطفًا سيحدثنا كثيرًا و… More مَرثيّة الأب الأخير

الشعراء

قرض الشعر مهنة من لا عقل له. هل تتخيلين كيف ستكون معيشتك في رحاب شاعر؟ أنا لا اتحدث عن قراءة قصيدة في ليلة طويلة تطوينها و تتقلبين في تنهيد عميق. أنا أتحدث عن معاشرة شخص مخبول تمامًا تهيء له ذاته أنه يمكنه نظم الحياة كاملة بوزنٍ و قافيةٍ ثابتتين. شخص يظن انه كل ما يمكن… More الشعراء

حرف الحاء

بماذا يشعر الأعاجم عندما يسمعون حرف الحاء في لغتنا؟ تحيرني تلك اللحظات التي أتمثل فيها ما يشعر به الآخرون. محاولات حمقاء لفتى مراهق يرتدي قفازات ضخمة تخفي نعومة يدين يافعتين. لا شك أنهم يخالونه طٌرفَة ما. صوت غير ذي مغزى كمناغاة الأطفال. أي إنسان عاقل يفتح حلقه على هذا النحو ليتحدث؟ إن لم يكن خرَق و… More حرف الحاء

هواءٌ باردٌ لطيف

أخذ الهواء يداعب برقةٍ طرف ياقة قميصه الأسود المنقوش و خصلات شعره المجدول فوق ظهره العريض. كان يجلس القرفصاء على سفح تل حجري في راحة ربة منزل فوق أريكتها. يُجيل وجهه المثلث الداكن ذي القاعدة العريضة حول عينيه الضيقتين و الأنف الأفطس الكبير المحاط بندب متعددة و يتنشق الهواء كجرو حديث العهد بفنون التتبع. يطيل… More هواءٌ باردٌ لطيف

الفرار من رامة

   ما الذي قد يشعر به المرء الأبدي الوحدة بصحراء خشنة الروح عندما تقع عينيه على صفحة ماء ناصعة لأول مرة فيرى فيها وجهه المتغصن الغريب؟ ما الذي قد يشعر به يتيمو الموائد إذا ما أتاهم ذلك الجد الغائب، الأصل الراسخ الذي لم يحلموا به من قبل يخبرهم أنهم ليسوا وحيدين كل تلك الوحدة بعد… More الفرار من رامة

حبة رغي |جمع البشر و أشياء أخرى

“البشر أكثر الحيوانات هَلَعًا. لنستكشف هذه الفرضية..” كان يتحرك جيئة و ذهابا كالبعوضة، عيناه جاحظتان، تحيط بهما هالات متعددة ذات ألوان، و شعره المنحول مبعثر حول أذنيه كيفما اتفق من فرط حكه إياه. توقف بهدوء غير مألوف و رفع رأسه و معها عويناته الدقيقة عن وجهه و ردد ما قال مرة أخرى محدقا في فراغ… More حبة رغي |جمع البشر و أشياء أخرى

شقوق

“أنت لا تحب الحياة بما يكفي”    قالها لي بهدوء لا يخلو من استنكار عطوف دون أن يرفع ناظريه إليّ. كان منهمكًا يضفر أعواد القصيب الدقيق بدأب ليصنع سلة أخرى. تأملت أصابعه الغليظة القصيرة و تعجبت من رشاقتها حول الأعواد. عدت أهز رأسي لا مباليًا و اتوارى خلف رشفات بطيئة من كوب شاي رديء. يحبونني… More شقوق